عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
Myspace Backgrounds

شاطر | 
 

 وصايـــ من (( سورة الحشر )) ـــــا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ШΛЄℓ 1Ч
.
.
avatar

عدد المساهمات : 583
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 25
الموقع : K̲̅●S̲̅●A̲̅

مُساهمةموضوع: وصايـــ من (( سورة الحشر )) ـــــا   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 9:01 pm

للهم صلِّ على محمد ماتعاقب الليل والنهار وصلِّ على محمد ماذكره الذاكرون الأبرار وصلِّ على محمد عدد مكاييل البحار

بِسْمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ


[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ *وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ * لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ]

باسم الله و الحمد الله و صلى الله و سلم على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه .
أما بعد ..

فهذه الآيات الكريمة التي هي آخر سورة الحشر آيات عظيمة استفتحها الله عز و جل بذاك النداء الذي يذكّر عباده الصالحين باللقاء ؛ استفتحها الله عز و جل بنداء الإيمان ؛
فقال :
[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ]
يا من آمنتم بي و آمنتم برسلي و آمنتم بلقائي ؛ [ اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
وصيّةٌ من الله جلّ و علا أن نتقيه ؛ و تقوى الله : أن لا يراك الله حيثُ لا يُحبُّ أن يراك ؛ و أن لا يفقدك حيثُ يُحبُّ أن يراك
فإذا أحبَّ أن يراك مع الصالحين فكن معهم ؛ و إذا أحبَّ أن يراك في المساجد مع الراكعين و الساجدين في الصلاة مع الجماعة فكن معهم
و إذا أحبَّ أن يراك وصولا للرّحمِ تكون وصولا ؛ و إذا أحبّ أن يراك منفقا فتستر بإنفاقك العورات و تفرّج الكربات تكن كذلك
أن تكون على الخِلال و الخِصال التي يُحبّها الله الكبير المتعال فهذا معنى تقوى الله .
[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
ثُمّ بعد أن ذكّرنا بتقوى الله ؛ ذكّرنا بأمرٍ يدل على تقوى الله ؛ و هو من لوازم تقوى الله ؛
[ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
لتنظر كل نفس ما الذي تلقى به ربّها ؛ فإنه لابدّ للإنسان من الخروج من الدنيا ؛ و لابدَّ من الوقوف بين يدي الله جل و علا ؛ فإن كان هذا أمرا لابدّ منه فلينظر الإنسان ما الذي جنتهُ يداه ؛ و ما الذي يُقدّمهُ لأُخراه [ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
و الذي نقدمهُ لغد هو الزاد الذي قال الله في كتابهِ عنه :
[ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ]
أن يخرج الإنسان من الدنيا ثقيل الأحمال بالحسنات و بالأجور و بالأعمال الصالحات ؛ أن يخرج من الدنيا و الله راضٍ عنه ؛
أن يخرج من الدنيا خفيف الحِملِ من ظلم الناس و أكل أموالهم أذيّة القريب و البعيد ؛ أن تخرج من الدنيا و كلٌّ يترحّمُ عليك ؛ أن تخرج من الدنيا و كلٌّ يُثني عليك ؛ أن تخرج من الدنيا و قد أديّت حقوق الله ؛ و وفيّت لعباد الله فيما أوجب الله .
[ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
سمّى الله الآخرة غدا ؛ لأن الرحيل إليها قريب ؛ و لا مفرّ عنه و لا محيدَ لكل حقير أو كل حسيب !
إذا كان هذا فلتنظر نفس ما قدمت لغد ؛ ثُمّ أكّد ذلك بقوله :
[ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ]
و الله خبيرٌ بما نعمل ؛ خبيرٌ بما نفعله في الليالي و نفعله في النهار ؛ خبيرٌ بما يصدر منّ في سواد الليل و ضياء النهار
لا تخفى عليه خافية جلّ شأنه و تقدّست أسماؤه [ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ] إن كانت خيرا فخير و إن كانت شرا فشر
فللحسناتِ يومٌ يُسرُّ به أصحابها ؛ و للسيئاتِ يومٌ تسوء فيه أصحابها ؛ فلأن متّعت الحسنة في ليلة فلتبكي صاحبها ليالي و أياما في القبور إذا ضمته و لتسوؤه في عرصات يوم القيامة إذا حشر و نشر بين يدي الله جل جلاله .
[ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ]
فكل ما يصدر عن الإنسان من أقوال و أفعال منشور بين يديه ليُقال له في يوم عظيم و موقف جليل كريم :
[ اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ]
فينظر إلى تلك الأعمال التي ما ظلمته فيها رسل الله و لا غيّرت و لا بدّلت فيها ملائكة الله ؛ صحائف تنشر لكل لحظات الإنسان
كل ساعات عُمرهِ تُنشر بين يديه لا يخلو منها حرفا واحدا !
سبحان الله ما أعظمه [ اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ]
و يقول المجرمون : [ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ]
و الله ما علم إنسان أن سيقف مثل هذا الموقف إلاَّ هانت عليه الدنيا ؛ من علم أن سيلقى الله و الله سائله عن الليل و النهار و الله سائله عن العشيّ و الإبكار و الله سائله عن ما كان منه من أمورٍ صغار و كبار هانت و الله عليه الدنيا و لذلك قال الله تعالى :
[ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ]
فلأن كانت الأعمال خيرا فإن الله يحب الخير و يُثني عليه بالخير ؛ و لأن كانت غير ذلك فلا يلومنَّ الإنسان إلاَّ نفسه !

ثم قال الله تعالى :
[ لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ ]
بيّن الله تعالى أنه شتّان بين فريقين ؛ فريق استعدَّ للقاءه و فريق فرّط في جنبه بما كان من سيّئاته
أصحاب الجنّة العاملون لها الساعون إليها هم الفائزون ؛ فائزون في الدنيا بأن الله يسعدهم فيها و فائزون في الآخرة
و من كثرت حسناته طابت أيّامهُ و لياليه فما طابت الحياة إلاّ بطاعة الله ؛
قال الله تعالى :
[ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ]
أيّ و الله لنُحيينه حياة طيّبة .. هم الفائزون !
ثُم بيّن الله الحقيقة هي خاتمة هذه الوصيّة ؛ هذه الحقيقة التي بيّنها الله عز و جل بيّنت شدة قسوة قلوبنا و عظيم إعراضنا عن ربنا
فقال تعالى :
[ لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ]
فإذا كانت الجبال تنهدّ و تندكّ من خشية الله .. فأين قلوبنا ؟ أين قلوبنا إذا كانت الجبال لا تتحمّل كلام الكبير المتعال
أنظر إلى قمّة الجبل تراها متشققه .. هل تعرفون سبب تشقق هذه القمم ؟
كثير من الناس اليوم لو سألته عن سبب تفطّر الجبال و تشققها ليقول : العوامل الطبيعية !
لا و الله إنها تتشقق من أصوات الرعود و البروق ؛ من أصوات الرعود يوم تصعق السماء فتخشى الجبال من غضب الله جلّ و علا
هذا التشقق ما هو و الله إلاّ من خشية الله كما قال تعالى :
[ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ المَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ]

فنسأل الله العظيم ربّ العرش الكريم أن يرزقنا قلوبا تعظّمه و قلوبا تُجلّه حق إجلاله إنه وليُّ ذلك و القادر عليه .
و صلى الله على نبينا مُحمّد و على آله و صحبه و سلّم تسليما كثيرا


فضيلة الشيخ | محمد مختار الشنقيطي


(( أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ))
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم أغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات
--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.inter.ae/forums/
।|нąмŏŏđч 23|।
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 482
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 25
الموقع : K.S.A

مُساهمةموضوع: رد: وصايـــ من (( سورة الحشر )) ـــــا   الجمعة أكتوبر 01, 2010 10:14 am

مشكور على الموضوع والطررح يعطيك العافيه في ميزان حسنااتك تقبل مروري

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصايـــ من (( سورة الحشر )) ـــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أقسام السالم الاسلامية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: